الثلاثاء، 6 ديسمبر 2011

تعتعة ..

" منذ بضع سنوات كنت أقدم فى قناة النيل الثقافية برنامجاً بعنوان  ( سر اللعبة ) وحين جاء الدور على لعبة ( الغضب ) و كان التسجيل يوم 4 أغسطس 2004 .. جرى ما أقتطف منه ما يلى :


كانت اللعبة الخامسة من عشر كالتالى، لعبة تقول : ( هُمَّ بيورّونا الدم والهدم والقتل دا كله فى التليفزيون ليه ؟ عشان نغضب ؟ ولّا عشان نتعود عليه ؟ دا أنا حتى … ) كان على الضيف المشارك أن يكمل هذه الجملة بأسرع ما يمكن مع أقل قدر من التفكير .


جاءت أغلب الاستجابات كما توقعت .. دالة تلقائية مؤلمة خطيرة ، أذكر منها على سبيل المثال إجابة ضيفة رقيقة ، أكملت : ( دا أنا حتى ما عنتش باحس باللى باشوفه ) ، أما إجابتى شخصيا -وأنا مشارك أساسى- فقد قلت : ( دا أنا حتى ماعدتش بافتح التليفزيون من أصله ! )


فى لعبة أخرى -فى نفس لعبة الغضب- قرب نهاية البرنامج كانت العبارة الناقصة تقول : ( أنا لو سمحت للغضب اللى جوايا إنه ينطلق لآخره يمكن … ) واحد منا قال : ( يمكن أنفجر ) ، الآخر قال : ( يمكن أطُبّ ميت ) … أما أنا فقلت : ( يمكن أقتل ! ) "


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق