الاثنين، 4 أغسطس 2014

بيانو ..

عزيزي الغريب .. أخبرني أحدهم ذات مرّة أن الإله يضحك عندما نفكّر ، و لكن .. علامَ يضحك ؟! .. هل بسبب قرارنا في أن نفكّر ؟ ، أم بسبب ما نفعله أثناء التفكير ؟ .. هل نعود حينها أطفالًا ، أم تظهر حقيقتنا كمخلوقات غبيّة ؟! .. هل نتوقّف عن ذلك ؟ ، و إن توقّفنا عن التفكير .. ما الذي يمكننا فعله ؟! .. هل نسير ؟ .. هل ننام ؟ .. هل نركض ؟ .. هل ندندن في الطرقات سرًّا ؟ .. أم هل ننتظر إلى أن نستيقظ في الصباح ، لنكتشف أن ثمّة أشياء قد سُرِقَت دون أن ندري ؟ .. أظن أن التفكير يظلّ أفضل من أشياء أخرى .. ربّما لأننا لا نجيد فعل شئ غيره !

أخبرني .. كيف يتحمّل بعضهم مضاجعة صبرًا - لا يكتفي - في صمت ؟! .. كل ما يفعلونه بعد انتهاء كل شئ ، هو إطلاق تنهيدة ضعيفة ، قصيرة .. و لكنها مسموعة ! .. تنهيدة قد لا تساعدهم على النهوض و مواصلة السير ! .. لا أخفي عليك .. لقد شاهدت ذلك بتفاصيله ! .. يبدو أن كوابيسي تتطوّر بشكلٍ سريع و مرعب ! .. تجسّد أشياء لا قِبل لي بتحمّلها ! .. لا قِبل لي برؤيتها و تفسيرها ! .. أشياء لا تكشف عن حقيقتها إلّا في النهاية ، حيث لا يكون في صدري ما يساعدني على البقاء ! .. و لكن .. ربّما لا يكون في صدور بعضهم أيضًا ما يساعدهم على الصراخ يا عزيزي .. لذلك يكتفون بتنهيدةٍ واهنة في النهاية ! 

هل تعلم .. منذ أيام ، كان الأمر مختلفًا ! .. لم يكن كابوسًا ، و لم يكن حُلمًا أيضًا ! .. لا يهم المُسمّى ، فكل ما أذكره .. غرفة ذلك القصر و تماثيله اللامعة ! .. تلك النافذة الضخمة التي تطل على عالم أعرفه جيّدًا ، كأنه يطاردني و يخبرني أن كل محاولاتي للهرب منه ستنتهي بالفشل ، فلا جدوى من بذل أي جُهد ! .. ليل بلا قمر ، و بيانو أجلس أمامه في شرود ! .. فقط عندما بدأت في العزف ، عندما لامست أناملي مفاتيحه .. بدأت تمطر ، و بدأت أنا في الحديث ! .. كلّا ، لم يكن هناك أحد .. و لكني فضّلت بثّ رسائل مُنغّمة إلى السماء ! .. رسائل تحمل أمنية السكن في مكانٍ رحب ، حيث أتمكّن من رؤية القمر .. رسائل تحمل أمنية البقاء ، حيث لا يكون في صدري ما يساعدني على البقاء !

هناك 4 تعليقات:

  1. اول ما بشوف كلمه 'هل تعلم' دى
    بعرف انك هتبدعى بعديها ♡
    اينعم انتى مبدعه على طول
    بس بعد هل تعلم بتبقى فى قمة ابداعك :))

    ردحذف
    الردود
    1. هل تعلمين يا شذى إني بتنطط م الفرحة أوّل ما بشوف تعليقك ؟ .. طب هل تعلمين إنّك مدلّعاني أوي و أنا مش واخدة على كده ؟ .. :))

      حذف
    2. اهو انتى تدخليلى الفرحه بكلامك وانا انططك من الفرحه بتعليقى
      و هكذا ..
      نكمل بعضينا :D

      حذف