الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2014

أزرار ..

عزيزي الغريب .. " هي " لم تجد بعد المكان المناسب ! .. كلّما ذهبت إلى مكان ، لفظها دون أن يمنحها أي فرصة ! .. منذ أيام اضطرّت لتناول طعامها في الحمّام ، لكنها لم تشعر بأي ضيق أو أسى ! .. كانت تتناوله في بساطة ، واقفةً أمام المرآة ، ممسكةً بشطيرة صغيرة لكنها كافية ! .. مهمة البحث عن كرسي هي كل ما يتعبها خلال اليوم ! .. لقاء بشر يذكّرونها بخسارتها هو كل ما يؤلمها كل يوم ! .. " هي " تنتظر منتصف الليل بشغفٍ و صبر لتتأمّل صورته كأنها تلتهمها على مهل ! .. تحاول إبقاء حالها جالسةً قدر الإمكان كي لا تشعر بالنعاس ! .. وجهه يحمل بعضًا من ملامح أحد القتلة الهاربين .. و لكن بالتأكيد ليس هو .. بالتأكيد لا يشبهه ! .. " هي " فقط تحاول أن تجده في كل وجه .. حتى و إن ضاعت صورته !

الأمر ليس عنها فقط .. " هو " يرى دائمًا أزرار قميصه كما لو كانت ساعات حائط صغيرة ، لذلك لا يفضّل الوقوف أمام المرآة كثيرًا ! .. اعتاد لفظ كل شئ تقريبًا لإقناع حاله بأنه قويّ بما فيه الكفاية ! .. تعلّقه بالأشياء يبقى بين أضلعه ، ليس سرًّا و لكنه يعيش حالة إنكار متواصلة ! .. يفضّل الاستلقاء فوق فراشه بعد خلع قميصه ، يحاول أن يشعِر حاله بذلك الثقل المحبب إلى قلبه .. علّه يجدها و قد وضعت رأسها فوق صدره ليذهبا في نومٍ عميق بسهولة ! .. هذه الأيام يؤخّر صلواته و لا يعلم إن كان يفعل ذلك عمدًا أم يحدث رغمًا عنه ! .. لم يعد خاشعًا كما كان .. السأم و الإرهاق صارا جزءًا من ملامحه ! .. رأسه تميل في عجز ، لا يعلم ما عليه فعله بالرغم من أنه لا يتوقّف عن التفكير لحظة ! .. يفكّر ، يهرب بعينيه ، يدس وجهه بين الأوراق ، يصلّي .. و لا يدرك أن قبلته باتجاه نافذتها ! 

أمّا عنّي .. فقد كنت بالأمس أسير في شارعٍ مجهول ، لا أذكر أنني مشيت فيه من قبل ! .. غناء هؤلاء الفتيات شجّعني ففعلت ، و لم أنتبه إلى أنني كنت أغني حتى لمعت النجوم في السماء المظلمة ! .. كانت رحلة طويلة بجانب النهر ، و بجواري وجه لا أعرفه لكنه ابتسم لي ! .. تمكّنت من رؤيته بالرغم من الظلام ، كما تمكّنت من رؤية ذلك القمر الشفّاف عندما نظرت للسماء مرّة أخرى ! .. لم أبحث عنه يا عزيزي ، لكنها أمّي من كانت تبحث عنه ! .. لم تكن تراه و ربّما كانت تناديه أيضًا ! .. كل ما استطعت القيام به ، هو الوقوف بجوارها ، أؤكّد لها وجوده .. و أنتظر !

هناك تعليقان (2):

  1. بقالى كتير مجتش :D
    وحشتينى ^^
    انا بس عندى سؤال محيرنى جدا
    ازاى بتقدرى تجيبى صور ماشية مع الموضوع بالدرجة الفظيعة دى؟
    نفسى اسال السؤال ده من زمان :D :D

    ردحذف
    الردود
    1. إنتي و تعليقاتك إللي وحشوني و الله يا شذى ..

      أمّا بالنسبة للصور .. دي بـ تبقى أرخم جُزئيّة أصلًا لمّا بـآجي أحُط أي تدوينة .. ممكن أقعد أدوّر ع الصورة ييجي ساعة .. بس ربّنا بـ يكرمني ف الآخر و بلاقي إللي عايزاه .. :D

      حذف