الأحد، 8 يناير، 2012

دخل الإنسان الجنة .. رثاء له !


" انتفض ملاك الاتهام و قال بصوته العريض :
_ ..... إني أتهم هذا الرجل بأنه تحدى قدرة الله و حاول تعطيلها .. لقد وهبه الله صوتاً ليشكو به إذا حدث ما يستوجب الشكوى .. و أن يصرخ إذا كان في حاجة إلى الصراخ .. و وهبه عقلاً ليدبر شئون نفسه في سبيل إسعادها .. و وهبه مجتمعاً يعيش فيه و يتعاون معه .. و وهبه إرادة يتحدى بها الظلم و يدافع عن نفسه .. و لكن هذا الرجل المسمى ( عبد المتجلي ) عطل قدرة الله في خلقه .. لم يستعمل صوته ، و لا عقله ، و لا مجتمعه ، و لا إرادته .. إنه بذلك يتحدى الله .. و إني أحكم على هذا الرجل بالجحيم !


و دوى صوت القاضي الرهيب :
_ ليس من حقك أن تحكم هنا بشيء .. إننا لسنا محكمة دنيوية .. و لكن فقط قل رأيك .. و اشرح وجهة نظرك !


و قال ملاك الاتهام و قد خفت صوته :
_ رأيي أن الامتناع عن استعمال قدرة الله التي وهبها للإنسان جريمة توازي جريمة الكفر بالله ..


..........


و رفع عبد المتجلي رأسه ، و ملأ النور عينيه .. و سمع صوت القاضي يقول له :
_ قل لنا يا عبد المتجلي .. ماذا تشتهي عندما تكون في الجنة ؟ ماذا تطلب ؟ .. تكلم .. لا تخف يا عبد المتجلي ..


..........


و قال الإنسان و قد ارتفعت لأول مرة ابتسامته ، و تحلب ريقه :
_ أطلب طبق فول بالزيت كل صباح .. و رغيف عيش .. 


ثم استدرك بسرعة :
_ رغيفين !!


و وقع على القاعة صمت مخيف .. ثقيل .. و نكس الملائكة المؤيدين رؤوسهم خجلاً .. و لووا شفاههم ازدراء لهذا الشيء الذي خلقه الله على الأرض ..


..........


و صدر الحكم بإدخال عبد المتجلي إلى الجنة ..


و لم يفرح الملائكة المؤيدين .. و لم يقيموا احتفالاً ، و لا أنشدوا ترتيلاً .. دخل الإنسان الجنة .. رثاء له !! " 


إحسان عبد القدوس
من مجموعة .. " حائر بين الحلال و الحرام " 

هناك تعليقان (2):

  1. قصة رائعة

    احلى الطلبات الفول وجنبة بصل ههههه

    تسلم ايدك

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  2. Tamer
    البركة في إللي كاتبها ( الله يرحمه بقى ) .. ^^
    و إذا كان ع الفول و الجبنة و البصل فكله رضا من عند ربنا .. بس طالما فيا دماغ فـ ليه ماطلبش مثلاً شاورمة .. ;)

    ردحذف