الأحد، 31 مارس، 2013

المشكلة إن ... !


* كونك خسرت حاجة فـ ده العادي و المتوقّع ، لكن مشكلتك مابتبقاش ف الخسارة قد ما بـ تبقى في سؤال : " إزاي هـ تقدر تواجه العالم بعد الخسارة دي ؟! " ..

* مش المشكلة إنّك بـ تُقع .. مانتا كده كده هـ تُقع .. المهم ، إنت بـ تُقع إزاي ؟! .. و افتكر إن فيه ناس بعدما بـ تكون قامت م الوقعة خلاص ( مرض / دور اكتئاب / ... ) بـ ترجع أقوى م الأوّل ( زي اللعيب اللي بـ يرجع بعد الإصابة ) بس عشان تعوّض اللي فاتها بأثر رجعي .. 

* الناس عندها مفهوم معيّن يخص الصراحة و النتيجة إنهم بيقولوا أي حاجة و كل حاجة ف أي وقت ، فـ بدل ما يكحّلوها يـ عموها ! .. الصراحة ممكن تتحقق برضه بأسلوب ناعم عشان ماتجرحش بيها اللي قُدّامك خصوصاً لو كان قريّب منّك أوي .. 

* التسامح ده بـ يبقى ( أوبشن ) زيادة و مش موجود ف كل البشر ! .. و مش معنى إن فيه ناس مش قادرة تسامح إنهم كده بقوا شياطين ! .. أصلك مهما كنت قريب منهم و تعرفهم كويّس ، فـ إنت رغم كده ماتعرفش حجم ( الندوب ) اللي بقت جوّاهم ! 

* مفيش حاجة ف الدنيا دي مضمونة ! .. فـ لو عايز تضمن كل حاجة بحجّة إنك ماتبقاش ضيّعت وقتك أو عشان تحافظ على نفسك من الطوب و الدشدشة يبقى هـ تفضل واقف مكانك و عمرك ما هـ تجرّب حاجة .. ع الأقل جرّب كل اللي نفسك فيه و اللي تقترحه إنت على نفسك مش اللي يقترحوا عليك الناس .. إنك تضبّش أحسن ما تبقى واقف ع الشط !

* مشكلة الناس اللي بـ يبقوا قريّبين مننا و ( أكبر مننا ) إنهم دايماً شايفينّا من كوكب تاني خالص ، و شويّة مساكين مانعرفش حاجة لسّه عن الدنيا و وجعها ! .. عشان كده معظم كلامهم بـ يبقى فيه نصايح عشان نلحق نفسنا م الأوّل و مانغلطش نفس غلطتهم ! .. مع العلم إن ( النُضج ) ده ما بـ يجيش ما بين يوم و ليلة و لا بـ ييجي بالنصايح برضه ! .. و مفيش حد ف الدنيا دي بـ يبقى غاوي يكبر قبل أوانه !

* فيه علاقات ممكن الواحد يتسرّع و يسمّيها ( صداقة ) .. لكنها مابتبقاش كده ف الحقيقة ! .. ممكن تسمّيها تبادل خبرات ، تبادل أفكار ، تبادل أحاديث ( أهو من باب فشّ الغِلّ و السلام ) .. لكن وقت ما تبقى عايز حد يسندك يمكن ماتلاقيش حد خالص و يمكن مش هـ تلاقي غير واحد بس ( و ساعتها فعلاً هـ تبقى محظوظ ) ! .. أمّا الباقي فـ مش هـ يكون ليهم أي ردّ فعل ، أو إن ردود أفعالهم هـ تبقى ضعيفة جدّاً ( على غير المتوقّع يعني ) ! .. جايز عشان مش قادرين يشيلوا مسؤوليّة ( صداقة ) و اللي فيهم مكفّيهم ! .. و جايز عشان عمرهم ماعتبروك ( صديق ) من أساسُه !

هناك 8 تعليقات:

  1. أصلك مهما كنت قريب منهم و تعرفهم كويّس ، فـ إنت رغم كده ماتعرفش حجم ( الندوب ) اللي بقت جوّاهم !

    الله بجد يا نهى موضوع جميل وانساني

    ردحذف
    الردود
    1. و ذاتي جداً جداً يا وفاء .. من واقع العيشة .. !

      حذف
  2. موضوع كبير ينفع يبقى بوستات بعدد الفقرات

    عارفه متهيألى احنا بنكون كبرنا ونضجنا لما بتكتر الجروح جوانا

    معظم الناس عايشين على سير غيرهم بطيرقة غريبه

    انا من كوكب تانى لانى مبعرفش انشغل بغيرى ومبحقدش على حد عنده نعمه ودايما عارفه ان كل واحد فيها بيساوى واحد صحيح وكتير فيه ناس عندهم مشاكل لكن ميحبوش يظهرورها مفيش حاجة فى الدنيا تستاهل الحقد اصلا

    اغرب حاجة بجد مببقاش فاهماها الناس اللى بتئذى غيرها لمجرد الأذى وبس
    والناس اللى بتتعالى بنعم ربنا مديهالها وملهاش ايد حتى فى الحفاظ عليها طب مبيخافوش تروح منهم


    هيييييييييييييه هى دى الدنيا
    وادينا عايشين وياما هنشوف


    دمت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. " كل واحد بيساوي واحد صحيح " .. حلوة الجملة دي أوي يا رؤى !

      يمكن عشان فيه ناس مابتحبش تتكلم عن مشاكلها اللي حواليهم بـ يفتكروهم ( تمام و زي الفل ) .. و المقارنة و الحقد يشتغلوا بقى .. مايعرفوش إنهم لو عايزين اللي ف إيد غيرهم يبقى ياخدوا كل اللي عنده كـ Package .. بـ نجاحه ، بـ فلوسه .. و بـ همومه و مشاكله برضه ..

      حذف
  3. ابدأ تعليقي ببدايتك . بإقتباس ( كونك خسرت حاجة فـ ده العادي و المتوقّع ، لكن مشكلتك مابتبقاش ف الخسارة قد ما بـ تبقى في سؤال : " إزاي هـ تقدر تواجه العالم بعد الخسارة دي ؟! " .. )
    بالفعل المشكلة دائما لا تكمن في المشكلة . فالمشاكل واردة وهي الطبيعي . ولكن كيفية التعامل مع المشكلة . وما بعد المشكلة .. هي المشكلة .

    كيف ستواجه . كيف ستصعد بعد الهبوط . وكيف ستقوم بعد السقوط .
    الصداقة ليست بالشي البسيط السهل ولا تطلق على كل من هب ودب . ولكنها علاقة انسانسية بحتة بكل ما تحملة من مشاعر ومعاني واحاسيس ومتطلبات وشروط .

    اقتباس آخر ( ممكن تسمّيها تبادل خبرات ، تبادل أفكار ، تبادل أحاديث ( أهو من باب فشّ الغِلّ و السلام ) )
    أعجبني جدا تنبيهك على تلك النقطة . ووصفها بتلك الطريقة . بالفعل هي ربما كانت تبادل خبرات . واسلوب من اسلوب المعيشة والحياه . نتعايش سويا بطرق اختلفت تشابهت . ولكنها حياه نتشاركها سويا .
    وهي بعيدة حينها عن تلك المذكور الصداقة والقرابة . هي مجرد عبور طريق .

    تشكراتي . تقبلي كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي .

    ردحذف
    الردود
    1. أنا اللي المفروض أشكرك على تعليقك .. نوّرتني .. :)

      حذف
  4. مافيش أي شيء مضمون.. وكل الأشياء نسبية
    متفق معاكي في إن المشكلة مش في وقوع الحدث ولكن في (الكيفية)

    أول مرة تقريبا أقرالك حاجة غير القصص القصيرة.. وعامية..

    بالتوفيق دايما

    ردحذف
    الردود
    1. هـ تلاقي حاجات من دي كتير في ( كراكيب ) يا ضيا .. ^^

      حذف