الجمعة، 29 مارس، 2013

رؤى ..


* الشوارع مألوفة بالنسبة لي ! .. أعرفها ، و لكن ثمّة تغيُّر ! .. جميع الدراويش الذين عشقتهم في الصور قد صاروا في كل مكان حولي .. بيد أن جميعهم عميان ! .. كل في مداره ، كل حر في دائرته .. عدا نفر منهم راحوا يبحثون عن مأوى لهم ! .. كانت أيديهم تتحسّس الهواء و الجدران .. و حتى جسدي ! .. أحاول الهروب منهم و ترديد ما يقولون اتّقاءاً لغرابتهم التي تثير فزعي ! .. أسير بجانب الجدران حتى أصل للبيت ! .. يسألونني أين كنت ؟! ، فلا أتمكّن من الإجابة ! .. عرق الخوف لم تجف منابعه ، و لساني لا يزال يردّد ما يقوله الدراويش !

* ازدحام الشاطئ يطمئنني ، و امتداد البحر يغريني .. فسرعان ما أقرّر التخلُّص من جاذبيّة الأرض السخيفة ! .. لا أسبح و لا أشعر برمال القاع من تحتي ، و إنما تسير قدمي فوق المياه أو فيها ! .. لا موج ، لا قناديل ، لا أسماك .. إلّا أنني على استعداد لمواجهة أي أمر مفاجئ ! .. و قد حدث ! .. فقط هي ظلال مدينة غريبة ، يفصلني عنها مئات الكيلومترات ! .. أقرّر العودة ! .. أستدير فلا أجد بشراً و لا شاطئ .. حتى الشمس قد غربت في طرفة عين ! .. أبدو وسط هذا المدار ككويكب وحيد و غريب ، في مجرّة لم ينتمي إليها يوماً ! .. أتأمّل الشاطئ الذي صار على بُعد أميال ، و قد فقدت إحساسي بالخوف .. ربما من هول ما أنا فيه ! .. و ما هي إلّا ثلاث خطوات حتى أجدني قد وصلت إليه في النهاية !

* المكان .. إحدى الشوارع التي أعرفها ! .. الزمان .. بعد غروب الشمس ! .. الحدث .. مطرٌ ناعم ، يفقد البشر صوابهم فينشد كل منهم أغنيته الخاصة ، لأشعر حينئذ أنني أتابع إحدى الفرق الموسيقيّة و لكن من دون مايسترو ! .. أمّا أنا ، فلم يسعني سوى ترديد ما كنت أهمس به في صلاتي ، في محاولةٍ مني لاستغلال فرصة كالمطر حتى تصل رسالتي للسماء ! .. أتوقّف بسببه عن السير ! .. طائر أبيض ، سكن أمامي و قد نُقِش ذيله برسوم تشبه التي تكون فوق أكفّ الفتيات في ليلة الحنّاء ! .. يرمقني بنظرة بشريّة غريبة ! .. عيناه تخبراني بأنه يعرفني جيّداً ، و أنني لن أعرفه أبداً ! .. لحظات و يقفز فيها عائداً إلى السماء من حيث أتى ، لأصمت بعدها عمّا كنت أردّده ولا أدري إن كان ذلك مللاً أم يأساً ! 

هناك 4 تعليقات:

  1. ناديتى :) فأتيت

    هى كذلك تسحرنا ثم تأخذنا لبعيد
    إحذريها وابتسمى لها
    ولعلها خير


    دمت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. كنت حاسّة إنك صاحبة التعليق يا رؤى .. :D ، و أنا بـ كتبها مالقيتش أحسن من اسمك عنوان ليها .. :)

      حذف
    2. هههههه
      بس ده طلع دوامة على فكرة انا عايشه معناه او جزء منه :)

      تسلمى نهى

      حذف
    3. اعتبريها بتاعتك .. :D

      تسلميلي يا رؤى .. :)

      حذف