الأحد، 5 فبراير، 2012

محاولة أخيرة !


المواجهة حياة حتى و إن ولدت من رحم اليأس ! .. التفكير عجز حتى و إن كان الشئ الوحيد الذي يميزك عن سائر المخلوقات ! .. إدراك الضعف يمنحك القوة ! .. محاولة الفهم أولى خطوات تحطيم الخوف ! .. عشقك للحق و تمسكك به يخرس العالم فتتكشف أمامك عورته و تكتشف عجزه !


يتساءلون من أكون ؟! .. أنا من لفظني الكون و يلفظني ! .. كأنني عبء عليه بالرغم من ضعفي ! .. سئمت عبثه و تناقضاته و رفضني هو بكل ما أحمله من غربة لم أخترها .. و إنما كتبت عليّ ! .. ليس لي مأوى غير ذلك الكون البارد .. لا يمكنني الهروب بالرغم من رغبتي فيه ! .. قسوته المميتة علمتني كيف أصنع الحياة !


الكون ! .. لن أتركه يكتبني و ما هو إلا مخلوق مثلي ! .. سأواجه ، سأصنع ، سأحيا ! .. رفضي سيكون هو الأقوى ! .. رفض يخرس ، يخيف .. رغم أنه لا يؤذي ! .. قد تكون المواجهة صعبة في أعين المتفرجين و لكنه العبث ! .. ماذا كان يجب عليّ أن أفعل و أنا أجد انتماءاتي تتساقط لأصير في النهاية مجرد جزء ! .. ألم أقل إنه ليس بإمكاني الهروب ؟! .. لا أملك سوى المواجهة حتى و إن كره ذلك الأغبياء ! .. المواجهة محاولة أخيرة قد تعينك على صنع الحياة ! .. المواجهة حياة حتى و إن كانت تشبه الموت ! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق