الأحد، 1 ديسمبر، 2013

خيوط ..

عزيزي الغريب .. استطعت بطريقةٍ ما أن أهرب من الكوابيس لبعض الوقت ! .. كل ما فعلته هو أنني تركت أحدهم ينام في فراشي ! .. حسناً ، يبدو أن أجساد البعض قادرةً حقّاً على امتصاص مخاوفك ! .. أجل .. أجسادهم .. الدافئة ، الناعمة ، التي هي ربّما قادرة على امتصاصك أنت أيضاً من دون أن تشعر ! .. فقط هي لحظات ظُلمة خاطفة لا تدري فيها إن كنت بين ذراعي أحدهم أم مُخبّأ في ضلوعه و بعد .. ستتمكّن من الرؤية حتى في أكثر الأماكن ظُلمة ! 

أخبرني .. هل نجحت في التخلُّص من شعورك بالعجز ؟! .. هل فقدته ، أم أنّك مستمر في لومهم ؟! .. أتعلم .. لا أظن أنّك فقدت ذلك الشعور السخيف ! .. لازلت عاجزاً يا عزيزي ! .. أصابك اليأس من مواجهة القاتل ففضّلت مواجهة ضحاياه ! .. و لكن .. أليس أمراً يثير السخرية عندما تصرخ في الموتى " كُفّوا عن الموت " ؟! .. لا أخفي عليك ، للحظة أشعر أنّك مُحق تماماً .. ربّما يجب على الموتى أن يكفّوا عن الموت .. فالمدينة لم تعد قادرة على استيعاب المزيد من الأشباح !

هذه الأيام تتملّكني رغبة قويّة في التخلّي عن الجميع ، لكني أفشل في النهاية ! .. فبعضهم قادر على منح ابتسامات تنجح دائماً في السيطرة عليك ، و لا يسعك بعدها سوى السير معهم بلا إرادة ! .. أنت توقن في داخلك أنّهم في حاجة إلى أي شيء و كل شيء .. عدا أنفسهم ! .. لذلك تستسلم بسهولة لذلك التنويم اللذيذ ، الذي ربّما ينجح في مهمّته كي لا تشعر بأي ألم ! .. ثمّة خيوط خفيّة يا عزيزي تربطك ببشرٍ لا تعرف عنهم شيئاً ! .. هل هو فخّ ؟ ، أم أنّها مجرّد لُعبة ؟! .. لُعبة علينا أن نستمتع بها حتّى النهاية ، ربّما ننجح في العثور على الإجابة أو حتّى جُزء منها ! .. " هل استمتعت ؟ " .. سؤال بسيط يلقيه لك الإله بابتسامة غير مرئيّة ، لتدرك أنت أنّها النهاية .. و لا تعلم أنّها بداية لُعبة جديدة ، مُختلفة ، و الشيء الذي يميّزها حقّاً .. أنّك سوف تستمتع هذه المرّة !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق