الجمعة، 30 مارس، 2012

طباشير ..


قد يخبرك يومك – أي يوم – أن حياتك لا تزال تحمل لك الكثير من الـ .. مفاجآت ! .. حسناً ، قد لا تكون مفاجآت بقدر ما هي أقدار ، فقرارات .. فحياة مختلفة تماماً عن تلك التي كنت تعيشها أو بالأحرى .. " لم تعشها " ! .. و هو .. استيقظ هذا الصباح كعادته مستعمِلاً كافة حواسه عدا " التذوق " .. كل شئ يفعله من دون تذوق !

السبت، 24 مارس، 2012

أسير الدائرة !

الدائرة تكوين مخيف ! .. نجهل من أين بدأ و إلى أين سينتهي ؟! .. تكوين تتلاشى فيه الأزمنة ! .. تمتزج ببعضها البعض فتصير كل الأشياء متشابهة ! ، ربما لإنها توحدت فأصبحت شئ واحد .. و أصبحت أنت شئ وحيد ! .. وحيد باختلاف .. بتميز .. وحيد حد البكاء فرحاً ! .. أهي مواجهة المخاوف إذن أم الذوبان فيها ؟!

الثلاثاء، 20 مارس، 2012

كلام خطير !


" أنا شاب في الأربعين إنما خلوني شيخ في التمانين .. نعزل ليه ؟ و نهزم نفسنا بإيدينا ليه ؟ مش كفاية هو علينا .. هو فاكر نفسه كل حاجة ! .. هو فاكر إن أي حاجة عايز يعملها يقدر يعملها ! هو فاكر إن الناس رغيف عيش يفضل يقطعه بالسكينة حتة حتة لغاية ما يخلص عليه ؟ هو عايز يعمل مننا بني آدمين زي الحيوانات من غير إرادة ممكن يسوقها زي ماهو عايز !

الخميس، 15 مارس، 2012

ما بين خطر و ضعف !

لا أعلم إن كنت مازلت أحلم أم أنني استيقظت بالفعل ؟! .. كأن الأشياء لا تزال ممتزجة ببعضها البعض ! .. كل ما تغير أنني رأيتها ! .. عيناها تحملان حدةً و سكوناً عميقاً ! .. فحيحها مستمر و يبدو ألا نهاية له ! .. أود أن أنتفض ، أن أهرب ، أن أخاف .. أن يصبح لي أي رد فعل ، لكني لازلت صامتاً كأنني لم أختر ذلك ! .. فقط أنتظر غريزتك التي تحمل معها نهايتي !

الأربعاء، 14 مارس، 2012

" ما بين السطور حواديت " في برنامج شباب على الهوا .. و بالمرة أماكن توزيع الكتاب ^^ ..



ملحوظة : " قبل ما أبتدي ف أي حاجة .. إن شاء الله حفل توقيع كتاب الفقيرة إلى الله ( ما بين السطور حواديت ) و كتاب صديقتي حورية محمد ( فطائر ساخنة بالسكر ) و كتاب الزميلة هدير عرفة ( حكايات النورس ) * آه هو حفل توقيع ثلاثي ^^ * يوم الخميس الموافق ( 12 إبريل 2012 ) في مكتبة ( أ ) فرع الميرغني الساعة 7 مساءاً .. حاولوا تيجوا بقى .. الإيفينت هتلاقوه هنـــــا ، و خريطة الطريق بتاعة المكتبة هتلاقوها هنـــــا " .. 


سالخير بقى :D .. من غير رغي كتير ده اللقاء ( ياريت نتفرج كدة من غير تريقة عشان ربنا يكرمنا جميعاً .. و تذكروا دائماً المقولة الشهيرة : " أنا متوتر إذن أنا طبيعي " ) ..

الأربعاء، 7 مارس، 2012

حينما يكون التفاؤل .. إرادة !

" المشاكل نحن نخلقها حين نفتقر إلى التفاؤل و التفاؤل هو الإرادة ، و بالإرادة القوية تصبح الحياة كالبساط الممهد ، بساط الريح .. عش و اضحك و امرح و اطلب القمر يأتيك .. أرده إرادة قوية حقيقية يأتيك .. و كله .. كل ما في الحياة آت لا ريب فيه " 


يوسف إدريس
من مجموعة .. " لغة الآي آي " 

الأحد، 4 مارس، 2012

قانون الصراعات !


" يقول ربنا تبارك و تعالى في كتابه :
( وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ) .. الحج – 40 


و الله يشرح لنا في الآيات أسرار حكمته في هذا الناموس العجيب ، فهو يدفع بالأقوياء بعضهم على بعض و يكسر الجبابرة بجبابرة من جنسهم ليستطيع الضعفاء أن يعيشوا و يمارسوا العبادة في صوامعهم و مساجدهم .

السبت، 3 مارس، 2012

الذات .. و فشل الوصول لها !


" و لهذا يختلف علم النفس و الدين في علاج الأمراض النفسية .


فلا يرى علم النفس إمكاناً لتبديل النفس أو تغييرها جوهرياً لأن النفس تأخذ شكلها النهائي في السنوات الخمس الأولى من الطفولة .. و لا يبقى للطبيب النفسي دور سوى إخراج المكبوت إلى الوعي .. أو فتح نوافذ للتنفيس و التعبير و تخفيف الغليان الداخلي .. و بهدف الوصول إلى ذلك يلجأ الطبيب النفسي إلى العلاج بالتنويم المغناطيسي أو العلاج بالتحليل أو العلاج بالإيحاء أو بالتنفيس و التعبير و الفن و اللعب أو العلاج بالاستغراق في عمل آلي .