الأحد، 29 يناير، 2012

الغريب ..


أنتبه لوجوده رغم الظلام .. يميل إلى الجدار بجسد منكمش متجمد ! .. أقترب منه أكثر .. يبدو أنه ميت ! .. أخلع معطفي و أستره به ، لعل دفء جسدي يمنحه الحياة مجدداً .. و لكن ، كيف ؟! .. هل يستطيع ميت منح الدفء لميت ؟! .. إنني لم أعد أشعر بشئ منذ فترة ليست بالقريبة ! .. لا صقيع ، لا حرور .. لا دفء ، لا برد .. لا شمس ، لا مطر ! .. توقفت عن التأثر بكل شئ و أي شئ .. منذ رحيلها !

الاثنين، 23 يناير، 2012

دقائق أجمل .. بطعم السجن !


" و نحن في الحياة العادية التي نتعامل فيها مع الفرح و الحزن و الاكتئاب و التفاؤل نفقد الإحساس بهذه الانفعالات بكثرة المزاولة .. ( نعرفها ) .. بحيث لا نعود نتوقف عندها أو نكتفي بها .. إذا نجح فينا أحد يجد نفسه يكاد لا يحس بالنجاح ساعة وقوعه إذ هو على الفور يبدأ يتساءل عما بعده ، عما يفرح أكثر ، حتى إذا جاء الأكثر يجد نفسه يطالب بالأكثر و الأكثر !

الأربعاء، 18 يناير، 2012

حفل توقيع " ما بين السطور حواديت " .. :)


إن شاء الله حفل توقيع ( ما بين السطور حواديت ) هيكون يوم الأربعاء 1 فبراير 2012 الساعة 11 الصبح في جناح دار ليلى بمعرض الكتاب و الإيفينت هنـــا ، إللي يقدر ييجي إن شاء الله ما يبخلش و مايكسلش (( عشان خاطر أختكوا الغلبانة )) .. :D


و ده بقى المفروض إنه برومو الكتاب " المفروض " عليكم .. اعتبروها على رأي الشاعر الكبير .. تجربة و عدت و اتعدت من ضمن تجاربي .. ^^"





الأحد، 15 يناير، 2012

بائع الزهور ..


عام كامل مضى ، و لازلت لا أقوى على النظر في عينيك ! .. أكتفي بالجلوس بجوارك و شراء كل زهورك .. هل أخبرتك من قبل أنها تؤلمني ؟! .. أشواكها مختلفة ، تحمل بعض منك ! .. كيف تستطيع جلب زهور في ذلك الشتاء ؟! .. أم أنك تحيطها بربيع خاص بيديك الصغيرتين ؟! .. أرغب في الهروب منك ، لكن إرادتك أقوى ، تجبرني على البقاء في دائرتك ! .. لا أريد أن أكتفي برؤيتك فقط ، أريد أن أعرفك ! .. يبدو أنه لديك قوة خاصة قادرة على حفظ سرك !

الأحد، 8 يناير، 2012

دخل الإنسان الجنة .. رثاء له !


" انتفض ملاك الاتهام و قال بصوته العريض :
_ ..... إني أتهم هذا الرجل بأنه تحدى قدرة الله و حاول تعطيلها .. لقد وهبه الله صوتاً ليشكو به إذا حدث ما يستوجب الشكوى .. و أن يصرخ إذا كان في حاجة إلى الصراخ .. و وهبه عقلاً ليدبر شئون نفسه في سبيل إسعادها .. و وهبه مجتمعاً يعيش فيه و يتعاون معه .. و وهبه إرادة يتحدى بها الظلم و يدافع عن نفسه .. و لكن هذا الرجل المسمى ( عبد المتجلي ) عطل قدرة الله في خلقه .. لم يستعمل صوته ، و لا عقله ، و لا مجتمعه ، و لا إرادته .. إنه بذلك يتحدى الله .. و إني أحكم على هذا الرجل بالجحيم !

الجمعة، 6 يناير، 2012

عن ما بين السطور حواديت ..


أيوة ده كان اسم المدونة بس غيرته ( أهو من باب كسر الملل يمكن ، من باب حب الذات – على أساس إني سميتها باسمي – جايز ) و في العادة و الله ما بتفرق معانا الأسماء .. المهم بقى إن الاسم و لله الحمد حي يرزق و بقى عنوان أول كتاب للفقيرة إلى الله ( إللي هي أنا ) .. :)

الخميس، 5 يناير، 2012

حيرة .. " لماذا " !


" _ أتعلم ما هي الفترات السعيدة التي عشتها .. إنها الفترات التي كف خلالها عقلي عن النقاش ، و خلصت روحي إلى الله .. فاستكانت ، و هدأت .. يبدو أننا يجب أن نلغي عقولنا حتى نتمتع براحة الإيمان ..

الأربعاء، 4 يناير، 2012

.. كلمة !


لم أعد أشتاق إلى شيء .. الأحاسيس اختلفت ! .. كل ما يربطني بعالمي السابق هذه الصفحات التي أحملها ! .. تبدو الأحداث متشابكة إلى حد كبير ، بالرغم من ذلك فإن النتائج انفردت باختلاف غريب غير متوقع ! .. التفسير لا يهم في هذه الحالة ، فقد أصبحت أملك سري الخاص .. إنني أمام معجزة ! .. أراني في الصور و السطور و الكلمات .. بقدر رغبتي في القراءة ، بقدر خوفي من إتمامها !